كلمة الترحيب

أخي الزائر الكريم ...

لاشك بأن المواقع الإليكترونية تمثل لكل منّا إهتماماً يختلف عن الآخر...، ولأنني وأنت لن نختلف بأن تلك المواقع إحدى إهتماماتنا ، ولكن قد نختلف عن ماتمثله لنا هذه الشبكة العنكبوتية من إهتمام لكل منّا ... ،
فهي عندما تمثل لأحدنا شئياً مهم قد تمثل للآخر شئياً أهم ،
لذلك ... رأيت أنا وأعوذ بالله من الأنا ...
بأن الموقع الرسمي للشاعر والإعلامي وكل من هو ذي صله بالمجتمع شئياً مهماً ، حيث يكون هو المرجع والمصدر المسؤل ،
وهكذا هو من حيث أراه أنا ،
فبعد إلحاح ، وطلب وإقتراح ، من عدد من الأصدقاء بأن يكون لي موقعاً وافقت أن يكون كذلك ، وكان سبب ترددي من ذي قبل هو خوفي بأن لايرقى لذائقة المتصفح ،
لذا فمن أجل أن يكون الموقع في مستوى تطلعاتكم حاولت أن أحفر آخاديد الأبدع والمثالية ومخرت في قيظ الهجير لتقديم مختصر مسيرتي الإعلامية ، ونماذج من قصائدي الشعرية ، بطروحات فنية
آمل أن ترقى إلى ذوقكم في أجمل حله عفوية ،
لأن كل واحداً منكم لامست عيناه (موقعي الشخصي الرسمي) وقرأ أبياتي أستحق ذلك .
ولأن كل واحداً منكم عاشت مشاعره في بوح ذاتي ، أستحق ذلك
ولأن كل واحداً منكم أمتزجت أحاسيسه مع أفراحي وآهاتي ، أستحق ذلك

فشكراً لكل عين نظرت (موقعي) وقرأت قصائدي التي عشتها حقيقة وخيال في طقوسٍ إختلفت فيها وتباينت لحظات الإنفعال ، فجاءت القصيدة الوطنية والغزلية والإجتماعية وأناشيد الأطفال ، في قصائد عامودية وتفعيلةً وغنائية ، إضافة لمختصر سيرتي الذاتية خلال مسيرتي الإعلامية ،

لذلك أسمحوا لي أحبتي أن أقدّم هذا الموقع

إهـــداء
لمن تستثار لرؤيتهم العواطف فأشعر بالسرور ،
وتهداء في دواخلي ثورة الجسد ، وتغفوا نزعات الغرور
لمن حفزوني للوصول إلى القمم ، وأستنهضو في ذاتي عزائم الهمم ،
لمن كسرو لي عباب الحواجز ، ونفثو بمهاراتهم سحر الدهشة والجمال ، وبللو أطراف حقول الطريق باللا إنفعال .
لمن أبحرو من أجلي بمجاديف العزائم ، وأمطروني بودق عطائهم الدائم
لمن علموني كيف استطعم متعة الأثرياء ... وقناعة البسطاء .
لمن رأو في فرحتي عيدا وعناقيدا وأناشيدا ، ورسمو لمستقبلي لوحة تسر العين وتستوطن الذاكرة .

لوالدي ووالدتي
له والدي : الذي لولاه لم أكتب أسطري هذه ، فبعد الله لو لا هو لم أكن أنا ،
أسجل لروحه الطاهرة (رحمه الله) دعائي وكل رجائي بأن يجمعني الله به في جنات الخلود ، لأبلل أنظاري برؤيته في ذلك الوجود .
ولها والدتي : التي أنصهر فيها وتنصهر فيني ، حد الثماله ،
التي تتلبسني وأتلبسها بل تسكنيني وأسكنها حتى ينسج كل منّا مايليق بجسد الآخر ، يعود لها الفضل لما وصلت إليه بعد الله ، أسجل تحية حب أطال الله في عمرها آمين ،
وأخيراً
يقول الله تعالى (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان) ويقول الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله) ويقول الشاعـر: (من يفعـل الخير لا يُعدم جوازيه ..... لا يذهب العُرف بين الله والناس) ومن هذا المنطلق كان واجباً أن أقدّم خالص شكري وأجل تقديري لمن كان له الفضل في تصميم هذا الموقع الأخ العزيز الأستاذ/ناصر بن صالح اللحياني الذي منحني من وقته الكثير وبذل بجهده الكثير والكثير ، فكان كريم العطايا .. نبيل السجايا ، واسع الصدر .. عظيم القدر .. جميل التعامل ، فله الشكر والثناء .. ومن الله عظيم الأجر والجزاء ، فعلى يديه الكريمة تم إعادة إنشاء هذا الموقع في حلته الجديدة ، بعد أن أهداه لي الأخ الحبيب المصمم والمبرمج المشرف العام على الموقع الأستاذ القدير/ حاتم حامد الرحيلي الذي أهداه لي بمناسبة حصولي على درجة الدكتوراه وتم تدشينه في 2010/1/10 فالفضل لله ثم له أولاً وأخراً فله كل الشكر وأجل التقدير .



أشكر لكم أحبتي منحكم لي وقتكم الثمين لقرأت هذه الأسطر ،
وأتمنى لكم أنتم أيضاً أن تجدو في موقعي لوحة تسر العين وتستوطن الذاكرة

أخوكم
د . خصر اللحياني
ممثل القناة الثقافية بمكة ، معد ومقدم البرامج بالقناة
نائب رئيس اللجنة الإعلامية بنادي مكة الثقافي الأدبي
مستشار إعلامي لجمعية المسرحيين السعوديين بمكة