قصائد مكتوبة

قصائد مكتوبة »

راحت وهي ماودعتني

راحت وهي ماودعتني
مرثية في والدتي الغالية رحمها الله
التي وافتها المنية في 14/11/1439هـ

****

ياصباح الهم والحزن الكبير
ياصباح الفقد ياخوف المصير
غابت الشمس وضياها
اللي لنا يشرق سناها
وأنهت الفصل الأخير

****

هد هذا الصبح متني
بالخبر اللي سخطني
أمنا ماتت وراحت
راحت وهي ماودعتني
وقلبي من الحزن ابيطير

***

ليه يايمه رحلتي
قبل عني ماسألتي
لأجل أروح أنا معك
لأني مابغى أودعك
ليتك علي بالصدر ملتي
في وداعك الأخير

****

آه يالصدر الحنون
اللي إلى من ضقت أجيله
ومن همومي أشتكيله
ؤارمي له إحمولي الثقيلة
واليوم انا بعده ضرير


****

الله على ذيك الملامح
ياكم توصي بالتسامح
تحسن لكل منهو ظلمها
صاحبة قلبن كبير

****

الشعر في وصفها يبقى عقيم
يبكي عليها كل فقير وكل يتيم
العظيمة والكريمة ف العطايا
فقدها وفراقها والله آليم

****

لو كتبنا الشعر نعجز
ولو كتبناه بحنين
وصف حالة حزننا
والآمنا وجمر الأنين

****

كل شي في بيتها خيم عليه السكوت
كنه يبي معها يموت
سريرها ولحافها
والرادو اللي مابقى له أي صوت
والمناضر والأواني وعكازها ذاك الصغير

****

يالله حنا نسألك
برحمتك ياملك
إنك تنور قبرها
وتجزي عنها صبرها
وتجعلها في روضة وجنة
ماخاب من جاء منزلك