المقالات الصحفية

المقالات الصحفية » مقالات مجلة فنون

الجمــال الآخــاذ 2013-10-17

د. خضر اللحياني


تتعدد الأشياء الجميلة التي نلمح صورتها في معترك الحياة والتي تتوحد في توجهاتها وتختلف في سماتها ، وهنا يتجلى التميز وتتبين مواطن الجمال التي يلحظها الناظر لتلك الأشياء الجميلة ، فتجده تتوق نفسه للعودة والنظر والمشاركة والإستمتاع بذلك الجمال كلما غادرت عيناه ذلك الوجود الجميل ، فيردد :

أنادي الذي يهوى الحسان تفردا .... أنظر فؤادا لايطيق فيصمدا
ألزمت نفسي الصبر حتى أنني ..... لا أستطيع عليه أن أتجلدا

وهنا يعجز المحب أن يفارق من يهوى ، ويظل جاهداُ أن يكون على تواصل دائم بمن يعشق فهو يرى بل يجزم بأن من أحب هو جميل بكل ماتعنيه الكلمة ، وهذا هو حال جمعيات الثقافة والفنون بكافة فروعها بما تقدم من برامج وفعاليات متنوعه في كافة مجالات الثقافة والفنون لترضي كافة أطياف المجتمع ، فمن يشارك أو يحضر لأحد فعاليات الجمعية تجده لابد وأن يعودا مراراً وتكراراً رغم تعدد الخيارات أمامه من برامج المؤسسات الثقافية الأخرى أو إدارات الثقافة في المؤسسات الحكومية أوحتى البرامج التلفزيونية والإذاعية ، حيث نجد العضو أو الزائر للجمعية بكافة فروعها لا يفارقها البته وأن غاب يوماً لابد وأن يعود للفرع الذي ينتمي له ولسان حاله يقول :

لسان الهوى في مهجتي لك ناطقٌ ... يخبر عني أنني لك عاشقٌ
ولي كبدٍ جمر الهوى قد أذابها ..... وقلبي جريحٌ من فراقك خافقٌ

كيف لايكون كذلك والجمعية تقدم من التميز في برامجها على مدى خمسون عاماً مضت ولاتزال ترقى في التميز حتى أنها أبرزت وقدمت العديد من المواهب والمبدعين بعد أن أكتشفت فيهم مواطن الإبداع والتميز فصقلتهم وقدمتهم في برواز يشكل الطرح الراقي والفكر النير لتكتمل الصورة الجميلة لماتسطره براعتهم وموهبتهم حتى أصبح يُدين لهذه الجمعية بكافة فروعها أبرز نجوم الوسط الثقافي والفني في المملكة بداءً من جيل الرواد حتى جيل اليوم ، إذاً هذا هو الجمال الأخاذ الذي ياخذك ويستهويك من بين عشرات إدارات المؤسسات الثقافية ، واليوم وهي تطفي شمعتها الخمسين بل تشعل قناديل الفرح وهو تستعد لميلاد عامٍ أغراٍ ميمون يقف بها على رأبية العز والإنطلاقة الرائدة إبتهاجاً بما تحقق تحت إدارات تعاقبت عليها أمتازت وتمتاز بالقدرة والحصافة وأعضاء يمتازون بالمعرفة والثقافة خلال الأعوام التي مضت حيث كان مزيداً من التألق والنجاح .
فقد كان لما تُقدم خلال هذه الحقبة الزمنية الصدق المؤثر والعفوية المطلقة التي يتجلى فيها السهل الممتنع والطرح الجميل ، الذي يسكب في أعين المشاهد لبرامجها الإحساس اللطيف والكلمة الراقية من خلال الإغراق للصور الذهنية التي تحلق بالخيال إلى الأفق البعيد بكل مشارك أو زائر وهو يتوغل بين أقسامها حتى قدمت درساً في مفهوم ومعنى الكلمة والذائقه (في المسرحية والقصيدة والمقالة الراقيه ، والتصوير والتشكيل والموسيقى والفنون الشعبية) .
لذا يمكن لهذه الجمعية في أعوامها القادمة وبجهود إداراتها وأعضائها أن تصنع مزيداً من الدهشة والإبهار . فألف مبروك لكم إدارةً وأعضاءً وزوراَ هذا التألق الذي تحقق خلال خمسين عامٍ مضت ، وإلى مزيداً من الإبداع والتألق لجمعية الثقافة والفنون ، (حيث تلتقي مواهب الوطن) سيري ورددي .. ولا تترددي بعد كل ذلك العطاء :

شموخي يناطح عز الجبال ..... وروحي تسمو لفوق السما




د . خضر بن كامل اللحياني
ممثل القناة الثقافية بمكة ، معد ومقدم البرامج بالقناة
نائب رئيس اللجنة الإعلامية بنادي مكة الثقافي الأدبي
مستشار إعلامي لجمعية المسرحيين السعوديين بمكة